خريطة تظهر نمو الدين البهائي حول العالم كما رسمها حضرة شوقي أفندي في عام 1952م

حضرة شوقي أفندي – ولي أمر الله

لضمان تحقق الغاية من رسالته المتمثلة في اتحاد العالم وحماية لوحدة الجامعة البهائية، عين حضرة بهاءالله ابنه الأرشد حضرة عبدالبهاء مركزا للعهد والميثاق، وقضى بتأسيس بيت العدل الأعظم. بدوره وضع حضرة عبدالبهاء المبادئ الأساسية لعمل بيت العدل الأعظم، وأوصى أن يتوجه البهائيون بعد رحيله إلى حفيده الأكبر حضرة شوقي أفندي وعينه وليا لأمر الله.

حضرة عبدالبهاء (على يسار الصورة) مع حفيده الأكبر حضرة شوقي أفندي

أوكل إلى كل من بيت العدل الأعظم و ولي أمر الله مهمة تطبيق مبادئ الدين البهائي، ونشر تعاليمه، وحماية مؤسساته، وتهيئته لمواكبة احتياجات مجتمع دائم التطور .

بحكمة وبصيرة استثنائية وبتفان عظيم وعلى مدى 36 عاما عمل حضرة شوقي أفندي بصورة منتظمة على رعاية تطور المجتمع البهائي وتعميق مفاهيمه وتقوية اتحاده. مجتمعٌ أخذ ينمو وبشكل متزايد ليعكس في تكوينه تنوع الجنس البشري بأكمله.

بفضل توجيهات حضرة شوقي أفندي واشرافه شهد النظام الفريد الذي وضعه حضرة بهاءالله لإدارة شئون المجتمع تطورا سريعا حول العالم. كما قام حضرته بترجمة الآثار البهائية إلى اللغة الانجليزية، وطور المركز الروحاني والإداري للدين البهائي في الأرض الأقدس. ومن خلال الآلاف من الرسائل التي كتبها قدم رؤى عميقة للبعد الروحاني للمدنية والحضارة، ودينامية التغيير الاجتماعي؛ كاشفا بذلك رؤية مبهرة للمستقبل الذي تسير الانسانية نحوه.


"يقف الجميع اعجابا وانبهارا أمام سعة رقعة انجازاته وأسلوب قيادته؛ تلك القيادة التي أثارت لدى عدد من أناس عاديين قدرات وقوى لم يكونوا ليتخيلوا امتلاكها".

— ديفيد هوفمان، مؤلف وإذاعي

: