المقام الأعلى (مرقد حضرة الباب) على جبل الكرمل بحيفا – من أقدس البقاع في العالم للبهائيين.

حضرة الباب – المبشّر بالدين البهائي

في أواسط القرن التاسع عشر – احدى أكثر مراحل تاريخ العالم اضطرابا – أعلن تاجر شاب أنه حاملٌ لرسالة مقدّر لها أن تحدث تحولا في الحياة الروحية والاجتماعية للبشر. في وقت كانت بلاده ايران تشهد انهيارا اخلاقيا ومعنويا واسع النطاق، بثت رسالته الحماسة والأمل في جميع الطبقات، وجذبت على نحو مضطرد وسريع الآلاف من المريدين. هذا الشاب اتخذ لنفسه لقب "الباب".

بدعوته إلى الإصلاح الروحي والأخلاقي، واهتمامه بتحسين أوضاع النساء والفقراء، كان العلاج الذي وصفه حضرة الباب للتجديد الروحاني ثوريا قياسا بالقيم السائدة آنذاك. في الوقت نفسه أسس ديانة متميزة مستقلة اختصت بظهوره، ملهماً اتباعه إِحداث تحول جذري في حياتهم والقيام بأعمال بطولية عظمى.

أعلن الباب أن البشرية تقف على أعتاب عصر جديد، فالهدف من بعثته التي استمرت ست سنوات، كان تمهيد الطريق لمجيء مظهر إلهي ؛ رسولاً من عند الله لهداية البشر في عصر السلام والعدل اللذين وعد بهما كافة أديان العالم، هو بهاء الله


"كانت حياته واحدة من أروع الأمثلة في الشجاعة وقد كان شرفا للبشرية أن تشهدها..."

— تحية إجلال لحضرة الباب من أ.ل.م نيكولا الكاتب الفرنسي في القرن التاسع عشر

: